شبكة عشاق العراق


منتدى جميل ومتالق وترفيهي وتعليمي تجد فيه كل ما تحتاج اليه
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 اقوى وابلغ ماقيل في الهجاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Romeo
مراقب عام


عدد المساهمات: 68
تاريخ التسجيل: 19/09/2010
العمر: 19
الموقع: www.oshaaq-iraq.ahlamontada.com

مُساهمةموضوع: اقوى وابلغ ماقيل في الهجاء   الأربعاء سبتمبر 22, 2010 7:33 pm

اقوى وابلغ ماقيل في الهجاء

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

سأنقل إليكم هنا بعض من الأبيات التي - برأيي الشخصي - هي من أقوى و أبلغ ما قيل في الهِجاء. رُبما أثار بعضها الحنق و الغضب فيمن قيلت فيه آنذاك، لكني وجدتُ بعضها مُثيراً للضحكِ و الإعجاب في الآنِ معاً، و ذلك لروعة التعبير و تفرّده.

لِنبدأ مع الحُطيئة و هو يهجو نفسه قائلاً:

أبت شفتاي اليوم إلا تكلماً ---- بسوءٍ فما أدري لمن أنا قائلهُ

أرى لي وجهاً شوّه الله خلقهُ ---- فقُبِّح من وجهٍ و قُبِّحَ حامِلهُ



و يقول في هجاء أمه:

جزاكِ الله شرّاً من عجوز ---- و لقّاك العقوق من ألبنينا

تنحي فاجلسي مني بعيداً ---- أراح الله منك ألعالمينا

حياتكِ ما علمت حياة سوء ---- و موتك قد يسرّ الصالحينا



و هذا الفرزدق يهجو رجلاً أقرضه مائة درهم ثم ألحّ في طلبها حتى دفعها إليه:

أفي مائةٍ أقرضتها ذا قرابةٍ ---- على كل بابٍ ماءُ عينكَ يدمعُ

تسيلُ مآقيك الصديد تلومني ---- و أنت امرؤ قحْمُ العذارين أصلعُ

فدونكها إني أخالك لم تزل ---- لدُن خرجت من بابِ بيتك تلمع

تنادي و تدعو الله فيها كأنما ---- رُزِئت ابن أمّ لم يكن يتضعضع



و يقول ابن الرومي هاجياً مُغنٍّ صوته قبيح:

و تحسبُ العينُ فكّيهٍ إذا اختلفا ---- عند التنغيم فكِي بغلِ طحَّانِ



و يقول في هجاء أحد البُخلاء:

يُقتِّر عيسى على نفسه ---- و ليس بباقٍ ولا خالدِ

فلو يستطيع لتقتيره ---- تنفّسَ من منخرٍ واحدِ



و يقول في هجاء رجل أنفه كبير:

لك أنفٌ يابن حربٍ ---- أنِفت منه الأنوف

أنت في القُدسِ تصلي ---- و هو في البيت يطوف

فلو يستطيع لتقتيره ---- تنفّسَ من منخرٍ و



و يقول أيضاً في هجاء كبير الأنف:

و إذا نهضتَ كبا بِـوجـ ---- ـهك للجبين المعطس

إن كان أنفك هكذا ---- فالفيل عندك أفطسُ

و إذا جلستَ على الطريـ ---- ــقِ و لا أرى لك تجلِسُ

قيل السلام عليكما ---- فتجيب أنتَ و يخرسُ



أما البُحتري، فحين هجا كبير الأنف قال:

رأيتُ الخثعمي يُقِلُّ أنفاً ---- يضيق بعرضه البلدُ الفضاء

هو الجبلُ الذي لولا ذراه ---- إذن وقعت على الأرض السماء



و يقول أبو نواس في رجلٍ أصلع:

يا صلعةً لأبي حفصٍ ممردة ---- كأن ساحتها مرآةُ فولاذ

ترِنُ تحت الأكف الواقعات بها ---- حتى ترنّ بها أكناف بغداد



و يقول أبو نواس في هِجاء رجل بخيل:

إذا فقد الرغيف بكا عليه ---- بُكاء الخنساء إذ فُجِعت بصخرِ

و دونَ رغيفه قلعُ الثنايا ---- و حربٍ، مثل وقعة يومِ بدرِ



سأختمُ ببيتين للشاعر الحِلِّي، حيث قال في وصف فم المهجو

فمٌ ليحي ريحهُ منتنٌ ---- لم يُرَ يوماً مِثلهُ قط

لو أنهُ عضّ على فأرةٍ ---- لعاف أن يأكلها القط

و سأعودُ لاحِقاً بالمزيد، إن شاء الله...





سبحان الله انقلبت الموازين وانتكست الفطر أصبح الهجاء ممتعاً

يهجو الشاعر نفسه ويسب أمه ويتشمت بخلقة الله ويدعى هجاءٌ ماتع

وبعد أن عكرت الأخت الفاضلة أسماعكم وأزكمت أنوفكم بقصائد هجائية سأحاول أن أرمي بثقلي لأنقي أسماعكم وما أصابها من وصب وكدر ولأعيدها سيرتها الأولى ولفطرتها السليمة التي فطر الناس عليها وسأستقطب أغراضاً من شعر المديح أسوقها على وجه العجالة مبتدأً بقصيدة مدح في رسول الله صلى الله عليه وسلم


--------------------------------------------------------------------------------
كم يضحكني هذا البيت :

ألهى بني تغلب عن كل مكرمة -------- قصيدة قالها عمرو بن كلثوم




و هذه مُختارات جديدة من أبياتِ الهِجاء، أتمنى أن تحوز على إعجابكم أيضاً:



يقول حسان بن ثابت في هجاء أبي جهل:

مشؤُمٌ لعينٌ كان قِدْماً مبغضاً ---- تَبَيَّنَ فيه اللؤمَ من كان يهتدي



و قال أيضاً في هجاء بني الحماس:

أما الحماس فإني غير شاتِمهم ---- لا هُم كِرامٌ ولا عِرضي لهم خطرُ

أولادُ حامٍ فلن تلقى لهُم شبَهاً ---- إلا التيوس على أكتافِها الشعرُ

شِبهُ الإماء فلا دين ولا حسب ---- لو قامروا الزَّنج عن أحسابهم قُمِروا



و قال في هِجاء هوازِن:

أبلِغ هوازِن أعلاها و أسفلها ---- أنْ لستُ هاجِيَها إلا بِما فيها

قبيلةٌ، الأَمُ الأحياءِ أكرمُها ---- و أعذرُ الناس بالجيران وافِيها

تبلى عظامهم إمّا هُمُو دُفِنُوا ---- تحت التراب، و لا تبلى مخازِيها



و هذا كعب بن زهير يهجو أخاه بجير لأنه أسلم و اتبع دين محمد :

ففارقتَ أسباب الهدى و اتبعتَهُ ---- على أي شئ ويب غيرِك دلَّكَا

على مذهبِ لم تلفَ أماً ولا أباً ---- عليه و لم تعرفْ عليهِ أخاً لكَ



يقول الأعشى يهجو يزيد بم مسهر الشيباني يومِ ذي قار:

يزيدُ يَغُضُّ الطرف عني كأنما ---- زوى بين عينيه عليّ المحاجمجم

فلا ينبسط من بين عينيك ما انزوى ---- ولا تَلْقني إلا و أنفُكَ راغِمُ




و هذهِ أبيات هجا فيها حماد عجرد أحد أصحابه مُستخدِماً مصطلحات من العروضِ النحو:

لقد كان في عينيكَ يا حفصُ شاغِلٌ ---- و أنتَ كثيلِ العَودِ عما تتبعُ

تتبِعُ لحناً في كلامٍ مُرَقَّشٍ ---- و وجهك مبنيٌ على اللحنِ أجمعُ

فأُذناكَ إقواءٌ و أنفك مُكْفأٌ ---- و عيناك إبطاءٌ فأنتَ المُرَقِّعُ



و قد هجا ابن حزمون نفسه فقال:

إذا شئتَ أن تهجو تأمَّل خِلقتي ---- فإن بها ما قد أردتَ مِن الهَجوِ

فلو كُنتُ مما تُنبِتُ الأرضُ لم أكُن ---- من الرائقِ الباهِي ولا الطيبِ الحُلوِ



و هذهِ قصيدة بدأت بِهجاءِ النِساء، فلما "حمى الوطيس" إنتهى قائلها (الضحّاك بن قيس الشيباني) بتطليق نِساءِهِ الأربعة طلاقاً بالجُملةِ لا رجعةَ فِيه :

تزوجتُ أبغي قُرةَ العينِ أربعاً ---- فيا ليتني واللهِ لم أتزوجِ

فواحِدةٌ لا تعرف الله ربّها ---- و لم تدرِ مالتقوى و ما التحرُّجُ

و ثانيةٌ حمقاء تزني مَخافةً ---- تواثِبُ من مرّت بِهِ لا تعرُجُ

و ثالِثةٌ ما إن توارى بِثوبِها ---- مُذكَرَةٌ مشهورةٌ بالتبرُجِ

و رابِعةٌ ورهاءُ في كُلِ أمرِها ---- مُفَرَّكةٌ هوجاءُ من نسلٍ أهوجِ

فهنّ طلاقٌ كُلُّهُنّ بوائِنٌ ---- ثلاثاً ثباتاً فاشهدوا لا أُلجلِجُ



و في نهاية هذهِ النقول، سأعودُ للأنوفِ ثانيةً، لِكثرةِ ما قرأتُ في هِجائِها..

يقول منصور الأصفهاني يهجو المُغيرة:

وجهُ المُغيرةِ كله أنفُ ---- موفٍ عليهِ كأنهُ سقفُ

رجلُ كوجهِ البغل طلعتهُ ---- ما ينقضي من قبحِه الوصفُ

من حيث ما تأتيه تُبصِرهُ ---- من أجلِ ذاك أمامَهُ خلفُ

حصنٌ لهُ من كلِ نائبةٍ ---- و على بنيهِ بعدَهُ وقفُ

جفتِ المدائحُ عن خلائقهِ ---- و لقد يليقُ بوجههِ القذفُ



وشر البلية ما يضحك ...

أعجبني قول أحدهم :

إذا رمت هجوا في فلان تصدني ..... خلائق قبح عنه لا تتزحزح

تجاوز قدر الهجو حتى كأنه ....... بأقبح ما يهجى به المرء يمدح

وقعت عيني على هذا البيت في إحدى مشاركات الساحة السياسية فأعجبني


جليسة السحر
وقعت عيني على هذا البيت في إحدى مشاركات الساحة السياسية فأعجبني

قول المتنبي في بعض الناس .. .

ما يقبض الموت نفساً من نفوسهم * * * * * * ألا و في يــــده من نتنها عــود



السلام عليكم ..... حبيت اشاركم بزعيم الهجاء .... جرير و نقائضه مع الفرزدق .....

نبدأ ببداية الهجاء بينهم .... والتي كانت بطريق غير مباشر .... فقد كان جرير في بدايته راعيا للغنم ...

في ذلك الوقت كانت بنو غسان تعرضت للهجاء من بني سليط ... فلم يكن فيهم(بنو غسان) شاعرا ...

فاستنجدوا بجرير الذي هجا بنو سليط هجاء مرا ً .... الأمر الذي دعا بني سليط بالاستنجاد كذلك بالشاعر

البعيث ... فبدأ التهاجي بين البعيث( من بني دارم ) وجرير من بني ( كليب بن يربوع) ....

وكان الفرزدق ( من بني دارم ) ..... وجميعهم من بني تميم ..... اقول كان الفرزدق ... قد حلف الا يقول

شعرا حتى يجمع القران .... وفي يوم دخل على نسائه ... فراهن يبكين ... فذكرت زوجته هنيدة ما قاله

جرير في هجاء نساء بني دارم....فقال الفرزدق قصيدته التي يهجو فيها البعيث ويعرض ( ويعرض فقط من

من بعيد بجرير)......: قال :

الا استهزأت مني هنيدة ان رأت ............ اسيرا يداني خطوه حلق الحجل...

يقصد ب حلق الحجل.... قسمه بعدم الهجاء ....

فقال .... جرير يجيبه ويهجو البعيث والفرزدق والاخطل.... بقصيدته :

عوجي علينا واربعي ربة البغل........... ولا تقتليني لا يحل لكم قتلي.

وقال في هذه القصيدة .... يرد على الفرزدق ببيته الذي ذكرناه ....

ولما اتقى القين العراقي باسته...................... فرغت إلى القين المقيد بالحجل.

يقصد بالقين العراقي البعيث .... والمقيد بالحجل الفرزدق.

فبدأ التهاجي بينهم .... ولم يجب احد منهم البعيث .... فقال الناس سقط البعيث....

واعتقد إن التهاجي بينهم كان في زمن معاوية ........... يتبع لاحقا ....





هذا هجاء جديد على الطاير ..

أبلغ صهيل ماضيها وحاضرها ............. أن لستُ هاجيها إلاَ بما فيها

فتاةُ الساحة والساحات رغبتُها ............. وأنبلُ الكتّاب بالساحاتِ هاجيها

ترجوا النجاة ولم تسلك مسالكها ............ فوق التراب لا سلمت أياديها

أتُهجى ؟ هوازن عظام الخلق أكرمها ........... أقسمتُ أني مهلك من يعاديها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

اقوى وابلغ ماقيل في الهجاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة عشاق العراق ::  :: -